قصائد لغريب الديار

 ميشيغان – الولايات المتحدة

----------

قصيدة / قتلوا الإمام

الساعة الواحدة

يعد منتصف الليل

في حانة تملأها

ألوان الرذيلة

في شارع الحمراء

ببيؤوت العتيدة

والرذلة أنواع وألوان

جلسوا حول طاولة

تغطيها كؤوس البيرة

وهم يشربون، ويتمايلون

مع غانية تحمل لقبا رسميا

والهوى شجون

قال قائل منهم فسمع

له المستمعون :

لقد زاد في العدل الإمام

والناس حوله يتحلقون

ولحديثه هم صاغون

ولأوامره طائعون

وهذا أبدا لن يكون

فأرزاقنا هم يهددون

وعرفوا أننا ظالمون

وأننا في الرذالة سابحون

وعرفوا سرنا المكنون

وقد قرر القرار بالمنون

فاستجاب له السكارى

وهم في جهلهم يعمهون

وقال أحدهم أكثرهم جنون ،

أنا أدبر ما سيكون

واعتبر الإمام كأنه لم يكون

ووافق الأربعة الآخرون

ولم يكونوا بشاعة الجريمة

يعلمون ، فالعدل وأصحابه

لا ينتهون ، وقتل الإمام

على أتباعه لن يهون

ألأن أقواله متحدة بأفعاله؟

قلتم هذا ضرب من الجنون

فغدا سيكون تاريخا مصون

تملأ الرايات والشوارع

صوره فهو الأب الحنون

ولن يموت العدل بموته

ولن يعود الناس إلى الأنين

والحياة المهينة

ولم يتصور أحد السكارى أن

العدل ليس عذرا كافيا

لتنفيذ الجريمة ،

وتمت مشاورة الإمام

قبل الإتمام

فأصر على براءة العدالة

مما يحيكون، ولم يسمع

ما طلبوا منه ،  فدبروا

اغتيال الإمام الظالمون

المتربع على عرش الإيمان

جريمة هزت أركان المكان

فكان ما كان .

وتوقعوا أن الحق والعدل

سيندثران، بعد اغتيال الإمام

أصحاب الخديعة والدسيسة

ظنوا ظالمين أنفسهم أن صفات

العدل والأخلاق والحفاظ على

الوعد والعهد يوما

ستندثر ، وإن قتلوا الإمام

أمير أهله فقد قتلوا قبله

المسيح ولكن يد الغدر

لن تستقر

وامتلأت في القلوب صوره

قبل الشوارع والعمارات

وفي كل مقر

فلن تهربوا من نقمة الشعب

وعدالة الضمائر،  فأين المفر؟

وستستمر الرسالة

رغم كل البشر

وتسلم رايات النصر

لمن طال بهم السفر

ولكن ....هكذا الحال

يبقى في بلاد العرب

يقتلون مع سبق الإصرار

كل مناد صبحا ومساء

لمستقبل الشعب المكافح

يصيح

****

 تخليدا لشهيد الواجب بمناسبة مرور ثلاث سنوات على اغتيال فارس لبنان والعرب (رفيق الحريري)

------------------------------------------------------------------

قصيدة الجملة المناسبة

*******

جمع الحاكم فلاسفة العصر طالبا

منهم جملة واقعية ،

حقيقية ، تناسب الحدث

كل زمان ومكان ،

وفي كل الأحوال

لاجتمع الفلاسفة

وطويلا تناقشوا

وجاؤا جوابا بجملة :

"هذا أمر آخر، سيمر بسلام"

فكم تعبر هذا الكلمات

وكم تبعث على الفخر

وكم تبعث على الاطمئنان

وعمق المودة

فالفلاسفة ليسوا

بشرا عاديا وعاطفيا

*****************

قصيدة / هل رأيت البحر?

لم تري البحر مثلي

ولم تري قريتي

يزينها القمر

ولا سمعت غناء الصبايا

يغنين من أول الليل

حتي الفجر

لم تر الصبايا يحملن

جرار الماء ويمشين

باستحياء وخجل

نافرات الصدر

لم تري مئذنة الجامع

كل يوم ولم تقطعي

في قريتنا النهر

لم تري رأس العين

بالماء متدفقا

وبيارة جدي التي

سر فيها من نظر

لم تذوقي عسل النحل

في بلدي ولم تري

في الشتاء

زخات المطر

لم تعرفي كم يتمسك

الناس في بلدي

ببارقة الأمل

بلدي... لن أنساك

وإن طال السفر

*******

قصيدة / سنلتقي

إن عاجلا  أو آجلا

فقد بنيتك وجعلتك

في حياتي أملا

سنلتقي

وإن طال الزمان

وفرقتنا الأحزان

وابتعدنا عن المكان

وخسرنا الأوطان

سنلتقي

بالصبر والكفاح

بالحب والانشراح

والسر الذي لا يباح

سنلتقي

رغم كيد الحاسدين

رغم ظلم المحتلين

ورغم طيش العالمين

سنلتقي

بعد طول السنين

بعد أن عششت في

القلوب ألام الحنين

سنلتقي يا وطني

********

إقرأ أكثر خلال ديواني المؤلف بالعربية: ديوان القدر وديوان بحر الأماني عبر أمازون 2009 

*****

*****************
You are guest number

*

******
Hasan Yahya حسن يحيى
On Youtube

********************************************************************************
  • Dr. Yahya TV
  • ********************************************************************1111111 كبف تنشر كتابك
    ***************************************************
    OBAMA
    ***********************************************
    ELAYKI إليك أكتب أشعاري